السَّـلَامُ عَلَيْـكُمْ زائِرُنَا الْكَــرِيمُ ، يُشَرِّفُـنَا
أَنْ تَقُومَ بِالتَّسْجِيلِ لِلْمُشَارِكَةِ فِي الْمُنْتَدَى


دَعْوَةٌ إِلَى الْإِصْلاَحِ وَمُرَاجَعَةِ التُّرَاثِ مِنْ أَجْلِ تَصْحِيحِهِ .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معلومة مفيدة:"لماذا أصبحت عدد ركعات صلاة المغرب 3 بعدما كانت فقط 2 ؟" أدخل لتعرف ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاوا محمد
المراقب العام
المراقب العام
avatar


مُساهمةموضوع: معلومة مفيدة:"لماذا أصبحت عدد ركعات صلاة المغرب 3 بعدما كانت فقط 2 ؟" أدخل لتعرف ....   الإثنين 19 يوليو 2010 - 7:07





هل تعلم أنه حسب اعتقاد الرافضة فإن عدد ركعات المغرب كانت فقط ركعتان ،لكن بعد ولادة فاطمة الزهراء رضي الله عنها زاد النبي صلى الله عليه وسلم ركعة ثالثة شكرا لله على ولادتها ولكي يبقى هذا الشكر الى يوم القيامة؟



سئل الصادق (ع) :لم صارت المغرب ثلاث ركعات وأربعا بعدها ، ليس فيها تقصير في حضر ولا سفر ؟ فقال : إن الله عزوجل أنزل على نبيه صلى الله عليه وآله لكل صلاة ركعتين في الحضر ، فأضاف إليها رسول الله صلى الله عليه وآله لكل صلاة ركعتين في الحضر ، وقصر فيها في السفر إلا المغرب ، فلما صلى المغرب بلغه مولد فاطمة عليها السلام فاضاف إليها ركعة شكرا لله عزوجل .

*علل الشرائع للصدوق ج2 ص13
*بحار الأنوار للمجلسي
262:82 ح 11
*
نور الثقلين: 450:1 ح 530.
*
الفقيه: 454:1 ح 1317
*
التهذيب: 113:2 ح 192
*الوسائل: 64:3 ح 6


لمن لا تظهر له الوثيقة:


إضافة ركعة للمغرب شكرا على ولادة الزهراء (ع)

ومن البركات المعنوية لولادة فاطمة الزهراء (ع) ما رواه الشيخ الصدوق والشيخ الطوسي رضوان
الله عليهما أن الركعة الثالثة من المغرب أضيفت إلى الصلاة شكرا من رسول الله (ص) لربه على مولد فاطمة (ع). (راجع علل الشرائع ج2 ص324، ومن لا يحضره الفقيه ج1 ص289 ح1319، والتهذيب ج2 ص113 ح424/192، وقد أوردها بعض فقهاء الإمامية في كتبهم الفقهية بما يفيد منهم القبول بمضمونها وعدم اعتراضهم عليها، فراجع ذكرى الشيعة للشهيد الأول ج2 ص312، والحدائق الناضرة ج6 ص58، ولم أجد من السابقين واللاحقين من اعترض عليها، وإنما أذكر ذلك لأنني أتوقع أن يخرج أحد المشككين الجهلة بمقامات أهل البيت (ع) ليقول أن هذا غير معقول ولا يمكن للعقل قبوله وأنه من الغلو!!!)
وكان شكر النبي (ص) متجانسا مع عظم هذه النعمة، فكان شكرا بعبادة
الله عز وجل بواحدة من أحب العبادات إليه سبحانه وأهمها في الدين، كما أن هذه النعمة الكبرى لما كانت خيراتها العظيمة مستمرة إلى يوم القيامة فهذا استوجب أن يدوم شكرها إلى يوم القيامة أيضا، فالشكر عليها حسن على جميع أفراد الأمة.
وقد تحدثت في إحدى حلقات عقائد الإمامية بتفصيل عن الولاية التشريعية للنبي (ص) من خلال الروايات المعتبرة التي بلغت عشرة روايات، فما أكرمها من ولادة وما أجلها من بركات.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلومة مفيدة:"لماذا أصبحت عدد ركعات صلاة المغرب 3 بعدما كانت فقط 2 ؟" أدخل لتعرف ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أَقْسَامُ الْمُنْتَدَى :: فَضْحُ عَقَائِدِ الشِّيعَةِ مِنْ كُتُبِهِمْ-
انتقل الى: