السَّـلَامُ عَلَيْـكُمْ زائِرُنَا الْكَــرِيمُ ، يُشَرِّفُـنَا
أَنْ تَقُومَ بِالتَّسْجِيلِ لِلْمُشَارِكَةِ فِي الْمُنْتَدَى


دَعْوَةٌ إِلَى الْإِصْلاَحِ وَمُرَاجَعَةِ التُّرَاثِ مِنْ أَجْلِ تَصْحِيحِهِ .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فَرِيدَةٌ عَزِيزَةٌ وَجِيزَةٌ فِي المُعَوِّذَتَيْن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسلام
عضو محترف
عضو محترف
avatar


مُساهمةموضوع: فَرِيدَةٌ عَزِيزَةٌ وَجِيزَةٌ فِي المُعَوِّذَتَيْن   الثلاثاء 7 سبتمبر 2010 - 20:42






بسم الله الرحمن الرحيم




قال العلامة شيخ الاسلام ابن قيم الجوزية :

( وهذه السورة [1] مشتملة على الاستعاذة من شر الذي هو سبب الذنوب والمعاصي كلها ، وهو الشر الداخل في الانسان ، الذي هو منشأ العقوبات في الدنيا و الآخرة .




فسورة الفلق : تضمنت الاستعاذة من الشر الذي هو ظلم الغير له ، بالسحر والحسد ، وهو شر من الخارج.

وسورة الناس : تضمنت الاستعاذة من الشر الذي هو سبب ظلم العبد نفسه وهو شر من الداخل .




فالشر الاول : لا يدخل تحت التكليف ، ولا يطلب منه الكف عنه ، لأنه ليس من كسبه

والشر الثاني : في سورة الناس : يدخل تحت التكليف ويتعلق به النهي .




فهذا شر المعائب ، و الأول شر المصائب ، والشر كله يرجع إلى العيوب والمصائب ، ولا ثالث لهما

فسورة الفلق تتضمن الاستعاذة من شر المصيبات ، وسورة الناس تتضمن الاستعاذة من شر العيوب التي أصلها كلها الوسوسة )




************



( التفسير القيم 599-600 )

-----------------------------------

[1]= أي سورة الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فَرِيدَةٌ عَزِيزَةٌ وَجِيزَةٌ فِي المُعَوِّذَتَيْن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أَقْسَامُ الْمُنْتَدَى :: الْقُرْآنُ الْكَرِيمُ وَعُلُومُهُ-
انتقل الى: