السَّـلَامُ عَلَيْـكُمْ زائِرُنَا الْكَــرِيمُ ، يُشَرِّفُـنَا
أَنْ تَقُومَ بِالتَّسْجِيلِ لِلْمُشَارِكَةِ فِي الْمُنْتَدَى


دَعْوَةٌ إِلَى الْإِصْلاَحِ وَمُرَاجَعَةِ التُّرَاثِ مِنْ أَجْلِ تَصْحِيحِهِ .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عام الحزن، فهل صح ذلك؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: عام الحزن، فهل صح ذلك؟   الثلاثاء 6 مارس 2012 - 17:34

عُرف العام العاشر من البعثة عند المتأخرين بعام الحزن، ذلك أن هذا العام قد شهد وفاة أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها وأبي طالب عمِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان بين وفاتيهما أيام يسيرة، وذكروا أنه صلى الله عليه وسلم لشدة حزنه سمى هذا العام عام الحزن، فهل صح ذلك؟
لم تَردْ هذه التسمية في شيء من الأحاديث الصحيحة، بل ولا الضعيفة، ولا في شيء من كتب السيرة وشروحها، كسيرة ابن إسحاق وشرحها للسهيلي، ولم يذكر هذا اللفظ ـ فيما أعلم ـ أحد ممّن كتب في السيرة كابن القيم والذهبي وابن كثير، ولا غيرهم من شرّاح الأحاديث كالنووي وابن حجر رحمه الله، قال الشيخ الساعاتي رحمه الله في (الفتح الرباني): " وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي ذلك العام عام الحزن كذا في المواهب اللدنية (1) ".
وقال الشيخ الألباني في تعقيبه على البوطي في قوله: (ولقد أطلق النبي صلى الله عليه وسلم على هذا العام (عام الحزن) لشدة ما كابد فيه من الشدائد في سبيل الدعوة) قال رحمه الله:" من أي مصدر من المصادر الموثوقة أخذ الدكتور هذا الخبر؟ وهل إسناده ـ إن كان له إسناد ـ مما تقوم به الحجة؟ فإني بعد مزيد البحث لم أقف عليه ... والمصدر الوحيد الذي رأيته قد أورده إنما هو القَسْطَلّاني في (المواهب اللدنية) فلم يزد على قوله: (فيما ذكره صاعد) وصاعد هذا هو ابن عبيد البجلي كما قال الزرقاني في شرحه عليه فما حال صاعد هذا؟ إنه مجهول لا يُعرف، ولم يوثقه أحد، بل أشار الحافظ * إلى أنه ليّن الحديث إذا لم يتابع، كما هو حاله في هذا الخبر. على أن قول القسطلاني: (فيما ذكره صاعد) يُشعر أنه ذكره معلقًا بدون إسناد فيكون معضلًا، فيكون
ـــــــــــــــــ
(1) الفتح الرباني (20/ 226).
* ابن حجر، حيث قال في التقريب عن صاعد:" مقبول ". وقد نصّ في مقدمة التقريب على أن من وصفه بأنه مقبول فذلك حيث يُتابع وإلا فليّن الحديث. (1/ 5).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: رد: عام الحزن، فهل صح ذلك؟   الثلاثاء 6 مارس 2012 - 17:39

الخبر ضعيفًا لا يصح، حتى ولو كان صاعد معروفًا بالثقة والحفظ، وهيهات هيهات (2) ".أ. هـ كلام الألباني.
ومن ناحية المتن فيبعد أن يسميه الرسول صلى الله عليه وسلم أو أحد من أصحابه بذلك، وقد مرّ عليه صلى الله عليه وسلم والمسلمون من المحن والشدائد الكثير، قبل الهجرة وبعدها، فقد روى الشيخان عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد؟ قال: " لقد لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت، إذا عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كُلال فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم استفق إلا وأنا بقرن الثعالب ... " الحديث (3).
وفي قصة بعثه صلى الله عليه وسلم سبعين رجلًا من أصحابه يُسَمَّون بالقرّاء إلى أحياء من سُليم فقتلوهم، قال أنس رضي الله عنه فما رأيته وَجَد على أحدٍ ما وجد عليهم (4) " حتى كان من شدة حزنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ عليهم أنه مكث شهرًا كاملًا يدعو على قاتليهم، قال أنس رضي الله عنه " دعا النبي صلى الله عليه وسلم على الذين قَتلوا أصحاب بئر معونة ثلاثين صباحًا حين يدعو على رِعْل ولحيان وعُصية عصت الله ورسوله (5) ".
وكانت هذه الحادثة المؤلمة التي قُتل فيها سبعون رجلًا، من الصحابة من قرّائهم قد وقعت في أوائل العام الرابع للهجرة، وسبقها بفترة قصيرة حادثة أخرى تُعرف بماء الرجيع لعشرة من الصحابة منهم: خُبيب بن عدي وعاصم بن ثابت وزيد بن الدثِّنة ومرثد بن أبي مرثد وغيرهم رضي الله عنهم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون قد أصيبوا في شوال من العام الثالث للهجرة (غزة أحد) باستشهاد سبعين رجلًا كان منهم: حمزة بن عبد المطلب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومصعب بن عمير، وأنس بن النضر، وعبد الله بن عمرو بن حرام (والد جابر)، واليمان (والد حذيفة)، وعبد الله بن جُبيرٍ أمير الرماة يومها، وغيرهم رضي الله عنهم بل شُجّ رأسه صلى الله عليه وسلم وكُسِرت رَباعيته ودمي وجهه الشريف .
كل تلك الحوادث وقعت في أقل من ستة أشهر، واستُشهد خلالها ما يقارب من مائة وخمسين صحابيًا رضي الله عنهم ولم يُنقل أنه صلى الله عليه وسلم ـ على شدة حزنه ـ سمّاه بأي اسم يدل على الحزن أو نحوه.
ــــــــــــ
(1) دفاع عن الحديث والسيرة ص 18.
(2) البخاري، كتاب الخلق، باب إذا قال أحدكم آمين (6/ 312 فتح)، مسلم (12/ 154 نووي).
(3) البخاري، كتاب الجزية والموادعة، باب دعاء الإمام علي من نكث عهدًا (6/ 272 فتح).
(4) البخاري: كتاب المغازي، باب غزوة الرجيع، ورعل وذكوان، وبئر معونة .. (7/ 389 فتح).
(5) مسلم، كتاب الجهاد والسيرة، غزوة أحد (12/ 148 نووي).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عام الحزن، فهل صح ذلك؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أَقْسَامُ الْمُنْتَدَى :: السّيرَةُ النَّبَوِيَّةُ الشَّرِيفَةُ-
انتقل الى: