السَّـلَامُ عَلَيْـكُمْ زائِرُنَا الْكَــرِيمُ ، يُشَرِّفُـنَا
أَنْ تَقُومَ بِالتَّسْجِيلِ لِلْمُشَارِكَةِ فِي الْمُنْتَدَى


دَعْوَةٌ إِلَى الْإِصْلاَحِ وَمُرَاجَعَةِ التُّرَاثِ مِنْ أَجْلِ تَصْحِيحِهِ .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحكم الشرعي في الاحتفال بعيد الأم وأعياد الميلاد.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: الحكم الشرعي في الاحتفال بعيد الأم وأعياد الميلاد.   الجمعة 16 مارس 2012 - 14:43





السؤال :


ما حكم الشرع في نظركم بالاحتفال بعيد الأم وأعياد الميلاد وهل هي بدعة حسنة أم بدعة سيئة‏؟‏


الإجابة:


الاحتفال بالمواليد سواء مواليد الأنبياء أو مواليد العلماء أو مواليد
الملوك والرؤساء كل هذا من البدع التي ما أنزل الله تعالى بها من
سلطان وأعظم مولود هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يثبت عنه ولا
عن خلفائه الراشدين ولا عن صحابته ولا عن التابعين لهم ولا عن القرون
المفضلة أنهم أقاموا احتفالاً بمناسبة مولده صلى الله عليه وسلم،
وإنما هذا من البدع المحدثة التي حدثت بعد القرون المفضلة على يد بعض
الجهال، الذين قلدوا النصارى باحتفالهم بمولد المسيح عليه السلام،
والنصارى قد ابتدعوا هذا المولد وغيره في دينهم، فالمسيح عليه السلام
لم يشرع لهم الاحتفال بمولده وإنما هم ابتدعوه فقلدهم بعض المسلمين
بعد مضي القرون المفضلة‏.‏
فاحتفلوا بمولد محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ كما يحتفل النصارى بمولد
المسيح، وكلا الفريقين مبتدع وضال في هذا؛ لأن الأنبياء لم يشرعوا
لأممهم الاحتفال بموالدهم، وإنما شرعوا لهم الاقتداء بهم وطاعتهم
واتباعهم فيما شرع الله سبحانه وتعالى، هذا هو المشروع‏.‏
أما هذه الاحتفالات بالمواليد فهذه كلها من إضاعة الوقت، ومن إضاعة
المال، ومن إحياء البدع، وصرف الناس عن السنن، والله المستعان‏

الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحكم الشرعي في الاحتفال بعيد الأم وأعياد الميلاد.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أَقْسَامُ الْمُنْتَدَى :: التَّحْذِيرُ مِنَ الْبِدَعِ الْمُنْتَشِرَةِ-
انتقل الى: