السَّـلَامُ عَلَيْـكُمْ زائِرُنَا الْكَــرِيمُ ، يُشَرِّفُـنَا
أَنْ تَقُومَ بِالتَّسْجِيلِ لِلْمُشَارِكَةِ فِي الْمُنْتَدَى


دَعْوَةٌ إِلَى الْإِصْلاَحِ وَمُرَاجَعَةِ التُّرَاثِ مِنْ أَجْلِ تَصْحِيحِهِ .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيدة في وصف الموت وسكراته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: قصيدة في وصف الموت وسكراته   الأحد 18 مارس 2012 - 7:06

من أشعار الزهد لأبي العتاهية رحمه الله تعالى .

قال يصف الموت وسكراته ويذكر من هلك من أصحابه :


من احس لى أهل القبـور ومن رأى ********** مــن احسهم لى بين أطبــاق الثــرى

مــن احس لـى من كنت آلفــه ويــأ ********** لفنى فقــد أنكــرت بعــد الملتقى

مــن احســه إذ مــا يعــالج غصــة ********** متشاغــلا بعلاجهــا عمــن رعــى

من احسه لى فــوق ظهــر سريــره ********** يمشى بــه نفــر إلــى بيت البلــى

يا أيهـا الحــى الذى هــو ميت ********** أفنيــت عمــرك فــى التعلل والمنى

أمــا المشيب فقــد كسـاك رداءه ********** وابتز عـن كتفيــك أرديــة الصبــا

ولقــد مضى القرن الذين عهــدتهم ********** لسبيلهــم ولتلحقــن بمــن مضــى

ولقــل مــا تبقــى فكــن متــوقعــا ********** ولقلما يصفــو ســرورك إن صفــا

وهى السبيــل فخــذ لنفسك عــدة ********** فكــأن يومــك عــن قلــيل قــد أتــى

إن الغنــى هــو القنــوع بعينــه ********** مــا أبعــد الطمــع الحريص من الغنى

لا تشغلنــك لــو وليــت عــن الذى ********** أصبحــت فيــه لا لعــل ولا عســى

خــالف هواك إذا دعــاك لريبــة ********** فلرب خيــر فــى مخالفــة الهــوى

علم المحجــة بيــن لمــريـده ********** وأرى القلوب عـن المحجـة فــى عمــى

ولقــد عجبــت لهــالك ونجــاته ********** موجــودة ولقــد عجبــت لمــن نجــا

وعجبت إذ نسى الحمــام وليس من ********** دون الحمــام ولــو تأخــر منتهــى

ساعــات ليلك والنهــار كلاهمــا ********** رســل إليــك وهــن يســرعــن الخطــأ

ولئن نجــوت فإنمــا هى رحمــة ********** الملك الرحيــم وإن هلكــت فبالحــرى

يــا ساكــن الدنيــا أمنت زوالهــا ********** ولــقد تــرى الأيــام دائــرة الرحــى

ولكــم أبــاد الدهــر مــن متحصـن ********** فى رأس أرعن شاهــق صعب الذرى

أين الألى شادوا الحصون وجنــدوا ********** فيهــا الجنــود تعــززا أيــن الألــى

أين الحمـاة الصابـرون حميــة ********** يــوم الهيــاج لحرب مختلف القنــا

وذوو المنــابر والعســاكر والدســا ********** كـر والمحاضر والمدائن والقرى

وذوو المراكب والكتائب والنجائب ********** والمــراتب والمنــاصب فــى العلــى

أفنــاهم ملك الملــوك فأصبحـوا ********** مـا منهــم أحــد يحــس ولا يــرى

وهـو الخفـى الظاهـر الملك الذى ********** هـو لم يزل ملكا على العرش استوى

وهـو المقــدر والمدبــر خلقــه ********** وهــو الذى فــى الملك ليـس لــه سوى

وهــو الذى يقضــى بمــا هو أهله ********** فينــا ولا يقضــى عليــه إذا قضــى

وهــو الذى أنجــى وأنقــذ شعبــه ********** بعد الضـلال من الضلال إلى الهــدى

حتـى متـى لا ترعـوى يـا صاحبى ********** حتـى متـى حتـى متـى وإلـى متـى

والليل يذهـب والنهــار وفيهمـا ********** عبـر وفكـرة لألــى النهــى

يا معشر الأمـوات يا ضيفــان رب ********** الأرض كيــف وجــدتم طعــم الثــرى

أهل القبور محى التراب وجـوهكم ********** أهــل القبــور تغيــرت تلك الحلى

أهل القبور كفى بنــاء ديــاركم ********** إن الديــار بكــم لشاحطــة النـوى

أهل القبــور ألا توصل بيننـا ********** مــن مــات أصبح حبلــه رث القــوى

كم مـن أخ لــى قــد وقـفت بقبره ********** فدعـوتـه للــه درك مــن فتــى

أأخــى لـم تفكـر منيــة إذ أتت ********** مــا كــان أطعمــك الطبيب وما سقى

أأخى لم تغن التمــائم عنــك مــا ********** قــد كنــت أحــذره عليــك ولا الرقــى

أأخى كيف وجدت من سكناك فى ********** قبــر وكيــف وجــدت ضيــق المتكــى

قد كنـت أفـرق من فــراقك سالمــا ********** فأجــل منــه فــراق دائــرة الردى

فاليـوم حـق لـى التوجـع إذ جــرى ********** حكــم الإلــه علــى فيك بمــا جــرى

يبكيـك قلبــى بعـد عينـى حسـرة ********** وتقطعـا منــه عليــك إذا بكــى

وإذا ذكــرتك يــا أخــى تقطعـت ********** كبــدى فأفلــقــت الجــوانــح والحشــى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة في وصف الموت وسكراته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أَقْسَامُ الْمُنْتَدَى :: مُنْتَدَى الشِّعْرِ - أَعْذَبُ الْأَشْعَارِ-
انتقل الى: