السَّـلَامُ عَلَيْـكُمْ زائِرُنَا الْكَــرِيمُ ، يُشَرِّفُـنَا
أَنْ تَقُومَ بِالتَّسْجِيلِ لِلْمُشَارِكَةِ فِي الْمُنْتَدَى


دَعْوَةٌ إِلَى الْإِصْلاَحِ وَمُرَاجَعَةِ التُّرَاثِ مِنْ أَجْلِ تَصْحِيحِهِ .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هو الموت ما منه ملاذ ومهرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar


مُساهمةموضوع: هو الموت ما منه ملاذ ومهرب   الأحد 18 مارس 2012 - 7:48


هو الموت ما منه ملاذ ومهرب *** متى حط ذا عن نعشه ذاك يركب
نشاهد ذا عين اليقين حقيقة *** عليه مضى طفل وكهل وأشيب
ولكن علا الران القلوب كأننا *** بما قد علمناه يقينا نكذب
نؤمل آمالا ونرجو نتاجها *** وعل الردى مما نرجيه أقرب
ونبني القصور المشمخرات في الهوا *** وفي علمنا أنا نموت وتخرب
ونسعى لجمع المال حلا ومأثما *** وبالرغم يحويه البعيد وأقرب
إلى الله نشكو قسوة في قلوبنا *** وفي كل يوم واعظ الموت يندب
ولله كم غاد حبيب ورائح *** نشيعه للقبر والدمع يسكب
نهيل عليه الترب حتى كأنه *** عدو وفي الأحشاء نار تلهب
فلو كان يفدى بالنفوس وما غلا *** لطبنا نفوسا بالذي كان يطلب
ولكن إذا تم المدى نفذ القضا *** وما لامرئ عما قضى الله مهرب
وما الحال إلا مثل ما قال من مضى *** وبالجملة الأمثال للناس تضرب
لكل اجتماع من خليلين فرقة *** ولو بينهم قد طاب عيش ومشرب
ومن بعد ذا حشر ونشر وموقف *** ويوم به يكسى المذلة مذنب
وكم ظالم يندى من العض كفه *** مقالته يا ويلتا أين أذهب
وكم قائل واحسرتا ليت أننا *** نرد إلى الدنيا ننيب ونرهب
فما نحن في دار المنى غير أننا *** شغفنا بدنيا تضمحل وتذهب
فحثوا مطايا الإرتحال وشمروا *** إلى الله والدار التي ليس تخرب
فما أقرب الآتي وأبعد ما مضى *** وهذا غراب البين في الدار ينعب
وصل إلهي ما همى الورق أو شدا *** على الأيك سجاع الحمام المطرب
على سيد السادات والآل كلهم *** وأصحابه ما لاح في الأفق كوكب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هو الموت ما منه ملاذ ومهرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أَقْسَامُ الْمُنْتَدَى :: مُنْتَدَى الشِّعْرِ - أَعْذَبُ الْأَشْعَارِ-
انتقل الى: