السَّـلَامُ عَلَيْـكُمْ زائِرُنَا الْكَــرِيمُ ، يُشَرِّفُـنَا
أَنْ تَقُومَ بِالتَّسْجِيلِ لِلْمُشَارِكَةِ فِي الْمُنْتَدَى


دَعْوَةٌ إِلَى الْإِصْلاَحِ وَمُرَاجَعَةِ التُّرَاثِ مِنْ أَجْلِ تَصْحِيحِهِ .
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تخريج حديث لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه - أبو إياس المدني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاوا محمد
المراقب العام
المراقب العام
avatar


مُساهمةموضوع: تخريج حديث لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه - أبو إياس المدني   الخميس 29 مارس 2012 - 17:34


هذا تخريج مختصر لحديث أبي هريرة رضي الله عنه
أرجو الله أن ينفع به الإخوة

نص الحديث :
عن أبي هُرَيْرَةَ قال : قال رسول اللَّهِ e : ( لَا صَلَاةَ لِمَنْ لَا وُضُوءَ له ولا وُضُوءَ لِمَنْ لم يذكر اسْمَ اللَّهِ تَعَالَى عليه ) .
الحديث له ثلاثة طرق :
الطريق الأول : ( وهو أشهرها )
أخرجه الإمام أحمد في المسند[1] [15/243] ح9418 ، وأبو داود[2] في سننه كتاب الطهارة باب في التسمية في الوضوء [1/60] ح101 ، وأخرجه ابن ماجه في سننه كتاب الطهارة باب ما جاء في التسمية في الوضوء [1/140] ح399 ، وأخرجه الترمذي في العلل الكبير [1/27] ح14 ، ، وأخرجه أبو يعلى في مسنده [11/293] ح6409 ، وابن السكن في صحيحه[3] ، والطبراني في الأوسط [8/96] ح8080 ، والدارقطني في سننه [1/79] ، والحاكم في المستدرك [1/231] ح519و520 وقال : صحيح الإسناد . كلهم من طريق محمد بن موسى المخزومي عن يعقوب بن سلمة عن أبيه عن أبي هريرة t به .

الإسناد :
· أبو هريرة[4] : حافظة الإسلام عبد الرحمن بن صخر الدوسي مشهور بكنيته وهذا أشهر ما قيل في اسمه واسم أبيه ت 57هـ .
· سلمة الليثي مولاهم المدني من الثالثة د ق ، وقال ابن حجر[5] : وَأَبُوهُ ذَكَرَهُ ابن حِبَّانَ في الثِّقَاتِ وقال رُبَّمَا أَخْطَأَ اهـ ، وَهَذِهِ عِبَارَةٌ عن ضَعْفِهِ فإنه قَلِيلُ الحديث جِدًّا ولم يَرْوِ عنه سِوَى وَلَدِهِ فإذا كان يُخْطِئُ مع قِلَّةِ ما رَوَى فَكَيْفَ يُوصَفُ بِكَوْنِهِ ثِقَةً اهـ . وقال الذهبي[6] : ليس بحجة ، وقال ابن حجر : لين الحديث .
· يعقوب بن سلمة[7] ة الليثي المدني مجهول الحال من السابعة د ق . وقال الذهبي[8] : ليس بحجة .
· محمد بن موسى[9] الفِطْرِي بكسر الفاء وسكون الطاء المدني صدوق رمي بالتشيع من السابعة م4 .


وهذا الإسناد فيه :
· انقطاع من جهتين ، من سماع يعقوب من أبيه ، ومن سماع أبيه من أبي هريرة ، قال البخاري [10] : ولا يعرف لسلمة سماع من أبي هريرة ولا ليعقوب من أبيه .[11]
· الضعف في يعقوب بن سلمة وأبيه كما تقدم .
والحاكم رحمه الله قال : هذا
حديث صحيح الإسناد وقد احتج مسلم بيعقوب بن أبي سلمة الماجشون واسم أبي
سلمة دينار ولم يخرجاه وله شاهد اهـ . وتعقبه الذهبي بقوله : صوابه : حدثنا
يعقوب بن سلمة الليثي عن أبيه عن أبي هريرة ... إسناده فيه لين .

وقد نبه العلماء على أن الإسناد انقلب على
الحاكم فوهم ؛ فالراوي يعقوب بن سلمة وليس هو ابن أبي سلمة الماجشون ،
وممن نبه على ذلك ابن الصلاح[12] والنووي[13] ، وابن دقيق العيد[14]
قال : لو سُلمَ لِلْحَاكِمِ أَنَّهُ يَعْقُوبُ بن أبي سَلَمَةَ
الْمَاجِشُونِ وَاسْمُ أبي سَلَمَةَ دِينَارٌ فَيُحْتَاجُ إلَى مَعْرِفَةِ
حَالِ أبي سَلَمَةَ وَلَيْسَ له ذِكْرٌ في شَيْءٍ من كُتُبِ الرِّجَالِ[15] فَلَا يَكُونُ أَيْضًا صَحِيحًا اهـ .

الطريق الثاني :
أخرج الدارقطني في سننه [1/71] ، والبيهقي في سننه [1/44] من طريق : محمود بن محمد أبو يزيد الظفري نا أيوب بن النجار عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة t قال : قال رسول الله e : ( ما توضأ من لم يذكر اسم الله ...... الحديث ) .
الإسناد :
· أبو سلمة[16] بن عبد الرحمن بن عوف الزهري المدني قيل اسمه عبد الله وقيل إسماعيل ثقة مكثر من الثالثه مات سنة أربع وتسعين أو أربع ومائة وكان مولده سنة بضع وعشرين ع
· يحيى بن أبي كثير[17] الطائي مولاهم أبو نصر اليمامي ثقة ثبت لكنه يدلس ويرسل من الخامسة مات سنة اثنتين وثلاثين وقيل قبل ذلك ع .
· أيوب بن النجار[18] بن زياد الحنفي أبو إسماعيل قاضي اليمامة ويقال اسم النجار يحيى ثقة مدلس من الثامنة خ م س .
· محمود بن محمد الظفري[19] قال الدارقطني ليس بالقوي فيه نظر .

وهذا الإسناد :
· قد أعله البيهقي بالانقطاع[20]
· وقال الذهبي[21] : هذا منكر .

الطريق الثالث :
أخرج الطحاوي في شرح معاني الآثار
[1/30] ح99 قال : حدثنا محمد بن علي ابن داود البغدادي قال ثنا عفان بن
مسلم قال ثنا وهيب قال ثنا عبد الرحمن بن حرملة أنه سمع أبا ثفال المري
يقول : سمعت رباح بن عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب يقول حدثتني جدتي
أنها سمعت أبا هريرة
t يقول سمعت رسول الله e يقول : ( لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه ) .
وهذا الطريق - فيما وقفت عليه - لم ينبه عليه إلا الألباني [22] [صحيح أبي داود 1/170]
الإسناد :
· ثمامة بن وائل[23] بن
حصين وقد ينسب لجده وقيل اسمه وائل بن هاشم بن حصين أبو ثفال بكسر المثلثة
بعدها فاء المري بضم الميم ثم راء مشهور بكنيتهمن الخامسة .... ، قال
البخاري[24] : في حديثه نظر[25] ، وقال أبو حاتم وأبو زرعة[26] : أبو ثفال ورباح مجهولان والخبر عندنا ليس بذاك ، وذكره ابن حبان في الثقات[27] وقال : ولكن في القلب من هذا الحديث ، وقال الذهبي[28] : ما هو بقوي ولا إسناده يمضي , وقال ابن حجر : مقبول

· رباح بن عبد الرحمن بن أبي سفيان بن حويطب القرشي العامري أبو بكر الحويطبي المدني قاضيها مشهور بكنيته وقد ينسب إلى جد أبيه مقبول من الخامسة قتل سنة اثنتين وثلاثين ت ق ، وذكره ابن حبان في الثقات[29] . ( وتقدم كلام أبي حاتم وأبي زرعة أنه مجهول ) .
والإسناد أعله ابن القطان[30] بجهالتهما ، وبجهالة جدة رباح[31] وقال ضعيف جدا ، وقال ابن حجر : فالخبر من جهة النقل لا يثبت .


والحديث له شواهد :
الشاهد الأول : من حديث سعيد بن زيد[32] t
أخرجه الإمام أحمد في المسند [27/211
ح16651و23236و27145و27147] ، والترمذي في جامعه في أبواب الطهارة باب ما
جاء في التسمية عند الوضوء [1/37 ح25و26] ، وابن ماجه في سننه كتاب الطهارة
باب ما جاء في التسمية في الوضوء [1/140 ح398] ، والدارقطني في سننه
[1/73] ، و غيرهم
كلهم من طريق أبي ثِفَالٍ الْمُرِّيِّ عن رَبَاحِ بن عبد الرحمن بن أبي سُفْيَانَ بن حُوَيْطِبٍ عن جَدَّتِهِ[33] عن أَبِيهَا t قال سمعت رَسُولَ اللَّهِ e يقول : ( لَا وُضُوءَ لِمَنْ لم يذكر اسْمَ اللَّهِ عليه ) .
تقدم الكلام عن الرواة في الطريق الثالث لحديث أبي هريرة ( طريق الطحاوي )
قال الترمذي[34] : سألت أحمد عن هذا الحديث فقال : ليس في هذا الباب حديث أحسن عندي من هذا .
قال الضياء في المختارة[35] : إسناده حسن . وقد تقدم تضعيف الحديث من كلام ابن القطان وغيره . قال ابن الملقن : والخبر من جهة النقل لا يثبت .[ البدر 3/247] .
الشاهد الثاني : من حديث أبي سعيد الخدري[36] t
أخرجه الإمام أحمد في المسند [17/463
ح11370و11371] ، وابن ماجه في سننه كتاب الطهارة باب ما جاء في التسمية في
الوضوء [1/139] ح397 ، و أبو يعلى في المسند [2/324 ح1060] ، والدارقطني في
سننه [1/71] ، وغيرهم كلهم عن
كَثِيرُ بن زَيْدٍ الليثي قال حدثني رُبَيْحُ بن عبد الرحمن بن أبي سَعِيدٍ الخدري عن أبيه عن جَدِّهِ t قال : قال رسول اللَّهِ e : ( لاَ وُضُوءَ لِمَنْ لم يَذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ عليه ) .
الإسناد :
· كثير بن زيد[37] : الأسلمي أبو محمد المدني صدوق يخطىء من السابعة مات في آخر خلافة المنصور ر د ت ق .
· ربيح بن عبد الرحمن[38] : هو ربيح بموحدة وبمهملة مصغر بن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري المدني يقال : اسمه سعيد وربيح لقب مقبول من السابعة د تم ق .
· عبد الرحمن بن أبي سعيد[39] سعد بن مالك الأنصاري الخزرجي ثقة من الثالثة مات سنة اثنتي عشرة وله سبع وسبعون خت م 4 .
قال ابن الملقن[40] : والحديث فيه مقالتان . ثم ذكر من حسنه ومن ضعفه .
قال البيهقي[41] بسنده : سئل
أحمد بن حنبل يعني وهو حاضر عن التسمية في الوضوء فقال : لا أعلم فيه
حديثا ثابتا أقوى شئ فيه حديث كثير بن زيد عن ربيح وربيح رجل ليس بمعروف .


الشاهد الثالث : من حديث سهل بن سعد[42] t
أخرجه ابن ماجه في سننه كتاب الطهارة باب
ما جاء في التسمية في الوضوء [1/140 ح400] ، و الحاكم في المستدرك [1/402
ح992] ، وغيرهم عن
عبد المهيمن بن عباس بن سهل الساعدي قال سمعت أبي يحدث عن جدي t أن النبي e كان يقول : ( لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر الله عليه ولا صلاة لمن لم يصل على نبي الله في صلاته) .
قال ابن الملقن[43] : وعبد
المهيمن هذا واه ، قال البخاري : منكر الحديث . وقال علي ابن الجنيد :
ضعيف ، والنسائي : متروك . والدارقطني : ليس بالقوي . وابن حبان : لما فحش
الوهم في روايته بطل الاحتجاج به . اهـ

الشاهد الرابع : من حديث علي بن أبي طالب[44] t
أخرجه ابن عدي في الكامل [5/242] قال : حدثنا محمد بن علي بن مهدي العطار ثنا الحسن بن محمد بن أبي عاصم ثنا عيسى بن عبد الله عن أبيه عن أبيه عن جده عن علي t قال : قال رسول الله e : ( لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه ) .
وقال : بهذا الإسناد أحاديث حدثناه ابن مهدي ليست بمستقيمة .


الشاهد الخامس : من حديث أبو سبرة[45] رضي الله عنها
أخرج أبو بكر ابن أبي عاصم الشيباني في
الآحاد والمثاني [2/152 ح873 ] ، والطبراني في الأوسط [2/26 ح1115] قال أبو
بكر : حدثنا صلت بن مسعود نا يحيى بن عبد الله بن يزيد بن عبد الله بن
أنيس نا عيسى بن أبي سبرة مولى لقريش عن أبيه عن جده
t ( أن النبي e خرج في ساعة لا صلاة فيها إلى المسجد فجلس على المنبر ساكتا فتداعى الناس لخروج النبي e حتى إذا كثر الناس قام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : إنه لا صلاة إلا بوضوء ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه ألا ولم يؤمن بالله تعالى من لم يؤمن بي ولم يؤمن بي من لم يعرف حق الأنصار رضي الله عنهم ثم نزل ) .
قال الطبراني - عقب الحديث - : لا يروى هذا الحديث عن ابن سبرة إلا بهذا الإسناد .
وقال الهيثمي[46] [1/288] : رواه الطبراني في الكبير ، وفيه يحيى بن أبي يزيد بن عبدالله بن أنيس ولم أر من ترجمه .


الشاهد السادس : من حديث أنس[47] t
قال ابن الملقن[48] : الحافظ عبد الحقّ في الأحكام ، عن أسد بن موسى ، عن حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس t ، عن النَّبي e قال : ( لا إِيمْانَ لِمَن لمْ يُؤْمِنْ بِي ، وَلاَ صَلاَةَ إِلاَّ بوضُوءٍ ، وَلاَ وضُوءَ لِمَن لمْ يُسَم اللهَ ) .
قال الحافظ عبد الحق : ذكر هذه الطريق عبد الملك بن حبيب[49] . قُلْتُ - ابن الملقن - : وهذه الطريق حسنة
، فأسد بن موسى هو الملقب بأسد السنة حافظ صَنَّف وجمع ، قال البخاري : هو
مشهور الحديث . واستشهد به أيضًا ، واحتج به أبو داود والنسائي ، قال ابن
يونس : ثقة ، وحدث بأحاديث منكرة ، فالآفة من غيره وما علمت به بأسًا .
إلاَّ أن ابن حزم طعن فيه ، فقال : منكر الحديث . وفي موضع آخر : ضعيف وهذا
تضعيف مردود ، وباقي السند كالشمس لا يُسأل عنه . اهـ


الحكم على الحديث :
وحديث أبي هريرة t مع طرقه وشواهده الكثيرة لا ينزل عن رتبة الحسن لغيره وإلى ذلك ذهب كل من :
· الإمام أبي بكر ابن أبي شيبة[50] رحمه الله تعالى ، قال : ثبت لنا أن النبي e قاله - يعني حديث - ( ولا وضوء لمن لم يسم الله ) .
· الإمام المنذري[51]
رحمه الله تعالى قال : وفي الباب أحاديث كثيرة لا يسلم شيء منها عن مقال ،
وقد ذهب الحسن وإسحق بن راهويه وأهل الظاهر إلي وجوب التسمية في الوضوء ،
حتي أنه إذا تعمد تركها أعاد الوضوء ، وهو رواية عن الإمام أحمد . ولا شك
أن الأحاديث التي ورد فيها ، وإن كان لا يسلم شيء منها عن مقال ، فإنها تتعاضد بكثرة طرقها وتكتسب قوة والله أعلم .

· الحافظ ابن الصلاح[52] رحمه الله تعالى ، قال : ثبت بمجموعها ما يثبت به الحديث الحسن .
· الحافظ ابن حجر[53] رحمه الله تعالى ، قال : والظاهر أن مجموع الأحاديث يحدث منها قوة تدل علي أن له أصلاً .
· الإمام ابن القيم[54] رحمه الله تعالى ، قال : أحاديث التسمية علي الوضوء أحاديث حسان
· الإمام الصنعاني[55] رحمه الله تعالى ، قال : ... إلا أن هذه الروايات يقوي بعضها بعضاً ، فلا تخلو عن قوة ، ولذا قال ابن أبي شيبة : ثبت لنا أن النبي e قاله .
· الإمام المباركفوري[56] رحمه الله تعالى ، قال : أحاديث هذا الباب كثيرة يشد بعضها بعضاً فمجموعها يدل أن لها أصلاً .
· الإمام الألباني رحمه الله تعالى ، حسنه[57]




تنبيه

هناك أحاديث أخرى في التسمية لكنها ليست صريحة في التسمية ، وبعضها حكاية فعل عن النبي e ، وبعضها في فضل التسمية في الوضوء ، فالأول كحديث أنس بن مالك[58] رضي الله عنه قال : ( طلب بعض أصحاب النَّبي e وضوءًا فلم يجدوا ، فقال رسول الله e
: هَلْ مَعَ أَحَدٍ مِنْكُم مَاءٌ ؟ فوضع يده في الإِناء وقال :
تَوَضَّئوا بِاسْمِ اللهِ . فرأيت الماء يخرج من بين أصابعه حتَّى توضئوا
من عند آخرهم . قال ثابت : قُلْتُ لأنس : كم تراهم ؟ قال : نحوًا من سبعين )
.
وحديث جابر[59] tوفيه طول ، وفي آخره : قال e : خُذْ يَا جَابِرُ فَصُبَّ عَلَىَّ وَقُلْ بِاسْمِ اللَّهِ ». فَصَبَبْتُ عَلَيْهِ وَقُلْتُ بِاسْمِ اللَّهِ ... الحديث .
والثاني كحديث أم المؤمنين عائشة[60] رضي الله عنها قالت : ( كان رسول الله e إذا مس طهوره يسمي الله ) .
والثالث كحديث أبي هريرة[61] tقال : قال رسول الله e : ( من توضأ وذكر اسم الله تطهر جسده كله ومن توضأ ولم يذكر اسم الله لم يتطهر إلا موضع الوضوء ) .


[1] - ومن طريقه ابن الجوزي في التحقيق [1/140]ح129 .

[2] - ومن طريقه البيهقي في السنن (ابن داسه) [1/41] ، والبغوي في شرح السنة (اللؤلؤي)[1/409] .

[3] - كما في التلخيص [1/186] . قال الذهبي : الإمام الحافظ المجود الكبير ، أبو علي ، سعيد بن عثمان بن سعيد بن السكن المصري البزاز ، وأصله بغدادي . جمع وصنف , وجرح وعدل , وصحح وعلل , ولم نر تواليفه , هي عند المغاربة , وقال : كان ابن حزم يثني على ( صحيحه المنتقى ) ، وفيه غرائب . اهـ وقال ابن عساكر: رأيت له (جزءا) من كتاب كبير صنفه في معرفة أهل النقل , يدل على توسعه في الرواية , إلا أن فيه أغاليط .اهـ ينظر : السير (16/117) ، وتاريخ دمشق (21/219) .

4- الإصابة [7/427] ت 10674 .

[5]
- التقريب (2518) ، التلخيص [1/187] . وكلام ابن حبان في الثقات [4/317] ،
وذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل [4/177] ولم يذكر فيه جرحا ولا
تعديلا .

[6] - الكاشف برقم : (2056) . وقال في الميزان [2/194] : لا يعرف
، ولا روى عنه سوى ولده يعقوب من طريق محمد بن موسى الفطري بحديث: لا وضوء
لمن لم يذكر اسم الله عليه اهـ . قال ابن الملقن : ولم يعرف حاله المزي
ولا الذهبي . البدر [3/277]

[7]
- التقريب (7818) . ولم يرو عنه سوى الفطري المتقدم ، وأبو عَقيل يحيى بن
المتوكل وهو : (ضعيف) كما في التقريب : (7633) ، وترجم له البخاري في
التاريخ الكبير [8/392] ولم يورد فيه جرحا ولا تعديلا ، ومثله ابن أبي حاتم
ي الجرح والتعديل [9/208] .

[8] - الكاشف برقم : (6389) . وقال في المغني برقم : [7191] : ليس بمقنع ، وفي الميزان [4/452] برقم : 9814 قال : شيخ ليس بعمدة ، وقال ابن الملقن في البدر المنير (3/ 227) : لا أعرف حاله .

[9] - التقريب (6335) .

[10] - التاريخ الكبير [4/76] ، في ترجمة سلمة الليثي 2006 .

[11] - وقال الترمذي : سألت البخاري عن هذا الحديث فقال : محمد بن موسى المخزومي لا بأس به مقارب الحديث ، ويعقوب بن سلمة مدني لا يُعرف له سماع من أبيه ولا يعرف لأبيه سماع من أبي هريرة . العلل الكبير ص(32) ح17 . لفظة مقارب ، قال ابن الملقن : محمول عندهم على مقاربة الصحة [3/371] .

[12] - الدراية [1/14] و التلخيص [1/187] و البدر المنير [3/228] .

[13] - المجموع [1/385] . وقال : قوله ليس بصحيح ؛ لآنه انقلب عليه إسناده واشتبه كذا قاله الحفاظ .

[14] - الإمام [1/445-446] .

[15] - قال ابن الملقن : وهذا متين ، فقد كَشَفْتُ كتب الأسماء جرحًا وتعديلًا فلم أرَ دينارًا هذا ، بل لم أرَ أحدًا قال : إن الماجشون يروي عن أبيه . فتعيَّن غلط الحاكم . البدر المنير [3/229] .

[16]- التقريب (8142) .

[17] - التقريب (7632) . وهو في المرتبة الثانية
من المدلسين قال ابن حجر : ... من صغار التابعين حافظ مشهور كثير الإرسال
ويقال : لم يصح له سماع من صحابي ووصفه النسائي بالتدليس اهـ تعريف أهل
التقديس برقم : 63 ، وحوله في النكت إلى المرتبة الثالثة .

[18] - التقريب (627) . وهو في المرتبة الأولى من المدلسين ، كما في تعريف أهل التقديس برقم : 6 .

[19] - المغني في الضعفاء (2/285) ت6122 ، واللسان (8/9) برقم : 7607 ، وفي العلل للدارقطني (14/295) قال : لم يكن بالقوي .

[20] - قال - رحمه الله - عقب الحديث : وهذا الحديث لا يعرف من حديث يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة إلا من هذا الوجه وكان أيوب بن النجار يقول لم أسمع من يحيى بن أبي كثير إلا حديثا واحدا وهو حديث التقي آدم وموسى ذكره يحيى بن معين فيما رواه عنه بن أبي مريم فكان حديثه هذا منقطعا والله أعلم . اهـ

[21] - تنقيح التحقيق للذهبي [1/141] - المطبوع مع التحقيق -

[22] - ولم يذكره أحد من أصحاب كتب التخريج ، والحديث معروف من حديث سعيد بن زيد والد أسماء جدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تخريج حديث لا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه - أبو إياس المدني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أَقْسَامُ الْمُنْتَدَى :: الْحَدِيثُ النَّبَوِيُّ الشَّرِيفُ-
انتقل الى: